مستشفي البلينا المركزيه مقبره للاحياء

كتبه: حازم الوحيلي

5 4 35

بالصور الاهمال يضرب مستشفي البلينا بسوهاج انت في مستشفي حكومي يعني الاهمال وعدم النظافه وعذاب مكثف للمريض واسرته الغرض من التقرير هو لفت انظار المسؤلين عن الصحه لما يعانيه الفقراء والبسطاء الذين يبحثون عن العلاج والشفاء فيجدون انفسهم وسط الجحيم اننا متاكدين ان هذه المشاهد توجد في مئات المستشفيات الحكوميه ولن نمل من كشف الحقيقه حتي تنصلح الاحوال المعوجه بالصور توجد في مستشفي البلينا بقع حمراء علي الارض ومنظر القمامه بجوار المريض وبقع حمراء ايضا علي سرير المريض والقمامه منتشرة على الارض وكانها تقول للمريض تمنياتي لك بامراض اكتر بدلا من الشفاء العاجل وبالتوغل اكتر الي داخل المستشفي نجد معامله الطبيب سيئه جدا لبنت عمرها اقل من 16 سنه تبكي وتصرخ من الالم في رجلها وكان رد الطبيب الي البنت بصوت عالي (اخرسي)  وتصرخ البنت اكتر من الخوف من المفترض ان الطبيب لا يحتاج سوي يديه وسماعته وعينه ليشخص الحاله التى امامه رغم ان الاهمال الطبي في صعيد مصر ليس بالامر الحديث او الغريب علي مجتمعنا الا انه فيما مضي كان غالبا ما ينحصر في بعض المستشفيات الحكوميه والاهمال في الصعيد اهمال كبير جدا وكثيرا ما رأينا وسمعنا عن مآسي لاشخاص قتلو في الصعيد بسبب نتيجه الاهمال الطبي ولكن ولان العقاب دوما لا يكون رادعا بالقدر الذي يحد من تكرار تلك الافعال ولاننا ايضا  تعودنا علي تبريرات الساده المسؤلين حول ضعف الامكنيات وصعوبه الاجواء والظروف التي يعمل بها الاطباء وقله الموارد ، اين الساده المسؤلين في صعيد مصر ولاننا ايضا شعب متدين بطبعه يؤمن جدا بان الاعمار بيد الله ويستسلم جدا لمقوله الاطباء الشهيره جدا به (عملنا الي علينا والباقي علي الله) فدائما وابدا يبقي الوضع يبقي كما هو عليه وقد يتم لفت نظر الطبيب في بعض المستشفيات او توجيه اللوم له او الشطب علي اقصي تقدير او حتي لو وصلت للمحاكمه فغالبا لا يستطيع اهل المرضي اثبات شئ من الاهمال المستتر خلف اوراق مضروبه او اقوال زور  صحيح ان الاعمار بيد الله حقا وقولا ولكن الله لم يامرنا ابدا بالتخاذل مع من اهملو فكانو سببا في ضياع فلذات اكبادنا من بين ايدينا او كانو سببا في غياب اباء وامهات  عن ابنائهم وبناتهم ،الله لم يامرنا الا بكل مافيه خير وصلح للفرد وللمجتمع .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد